الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

تم الانتقال للمنتدى الجديد على الرابط التالي :

http://www.alnajafi.net
للتسجيل أضغط هنا


شاطر | 
 

 خشلوك من (قلعة سكر) إلى ( قلعة محمد علي باشا)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اويس
نجفي مبتدئ
نجفي مبتدئ


انثى
الحمل
الكلب
عدد المساهمات : 14
تاريخ الميلاد : 20/04/1982
العمر : 34
العمل/الترفيه : العمل
نقاط : 5350
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/09/2009

مُساهمةموضوع: خشلوك من (قلعة سكر) إلى ( قلعة محمد علي باشا)   29/9/2009, 10:34 pm

علي البصري
الناصرية لا يمر لفظ اسمها على مسمع عراقيٍّ مثقفٍ أصيل إلا واستحضرَ في ذهنه قِـمَـمَ الحضارة والأصالة وتمثلتْ أمامه علاقة الإنسان بالأرض وعلاقة الأرض بالإنسان وتكفي بصرَهُ جولة خاطفة ليشهد تاريخاً حافلاً سجله إنسان الحضارة على هذه الأرض الطيبة المعطاء الإنجاز الإنساني على هذه الأرض يحتاج سرده لمن لا يعرفه إلى تقليب صفحات لا تنتهي من سفر تأريخ لا ينتهي ، لكن خلاصته المفيدة أن ابن هذه المدينة الكريمة يرخص حياته ثمناً للوفاء بعهده مع القيم التي غرسها أجداده في أرضها التي ارتوت بالماء والدم ويا لصلابة نبتتها وطراوة ثمرها ! هي أنشودة فخر انفردت بعزفها أوتار قيثارة سومر، ومن يَهُـز وتراً رقيقاً من قيثارة الفخر هذه فإنما يهـتـز معه حبل متين من حبال المضيف الشامخ لتتمايل نفسُ صاحبهِ طرباً وشوقاً لزائره لينسكبَ هذا الشوقُ الحار شعراً جميلاً كما تنسكبُ القهوة السومرية في أحضان فناجينها الحارة. الناصرية أكبر من أن يُعـبَّـرَ عنها بأنها مدينة حددتها جغرافية المكان بحدودٍ اختلفتْ رسومها باختلاف ما مرَّتْ عليها من عصور وأزمان.
إنها مدينة بحجم العراق كله بل هي مدينة بحجم الإنسانية كلها والحضارة كلها. مدينة كتب لها إبراهيم الخليل عليه السلام الثائر المتمرد على نار نمرود أن تثور على كل نمرود . من الناصرية أدخل إلى أهلها.. ومن جمال أهلها ادخل لها ، لهذا أرد على من اعترض وردَّ على المدافعين عن ابن الناصرية الأصيل وولدها البار وأجزم أن هذا المعترض لا يدركُ عمقَ الرابطة بين الأصيل الجميل ومدينته الجميلة ، ولا يكاد يفقه معانيَ البر والعقوق؟ قناة البغدادية حملت بظلم مطلق على ابن ناصرية العراق فساقتْ له تهمة رخيصة في زمن رخيص ولا تنطلق إلا من عميل رخيص .
مالك قناة البغدادية ومموِّل حملاتها الإعلامية من جيبه الخاص المهندس عون الخشلوك هو كذلك من الناصرية فلماذا يقوم عبر بغداديته ( المتمصرنة) بخط سطورٍ سوداءَ مخزيةٍ في صفحات المدينة المشرقة ؟ هذا هو الفرق بين البر والعقوق، وعلى نقيض العاق يُحسِنُ الإبنُ البار إلى من أساء إليه . لقد سوَّلتْ للخشلوك نفسُـهُ أمراً وسوَّل له الشيطانُ نفسَ الأمر وهو استغلالُ حادثةٍ إجراميةٍ بشعةٍ لا يتحملُ وزرَها السيدُ الشريفُ لا من قريبٍ ولا من بعيدٍ. فكان ما كان من إثارةِ ضجيجٍ مفتعلٍ ومن تسقيطٍ مبرمجٍ وتشهيرٍ غيرِ مبررٍ أخلاقياً ومهنياً في محاولة أُريدَ لها أن تكون (مذبحة) سياسية يسعى مرتكبوها أن يتشوَّهَ المشهد السياسي العراقي عسى أن تـلِـيََ هذا التشويهَ تداعياتٌ تجر إلى اختلال ميزان قوى المعادلة السياسية الراهنة بتوجيه ضربة أو ضربات لكِـلا طرفيها الأيمن والأيسر تمهيداً للإجهاز على العملية السياسية بـمُـجْمَـلها وهذا مما يستحيلُ إنجازهُ ما لم يـتـم إفراغ الساحة العراقية من رؤوس الاعتدال والوسطية حَـمَـلةِ المشروع العراقي الجديد، وعلى ضوء هذه المعطيات فإن السياسيَّ المعتدلَ الدكتور عادل عبد المهدي هو أبرزُ الرؤوسِ المطلوبِ إخراجُها من محيط دائرة التنافس الوشيكِ الـْـوقوع على الموقع الأول في الحكومة أو على الأقل إبقائه بعيداً قدر المستطاع عن مركز هذه الدائرة وقد اغتنم منافسوه وخصوصاً الخائفين منه على مواقعهم فرصة وقوع جريمة المصرف وهي تعد عندهم ذهبية بلحاظ وقت ارتكابها وتكفلت لهم قناة البغدادية بعمل ما كانوا يستطيعون التصريح به، فما إن كشف الدكتور عادل عبد المهدي أنَّ لأحدِ منتسبي الفوج الرئاسي ضلعاً في الجريمة حتى خرجت البغدادية في ( فزعةٍ ) غير مسبوقةٍ مُسـتـنـفـرةً كلَّ قواها ففتحتْ ترسانة مقذوفاتها المختلفةِ العيارات وليطلقها المنجنيقُ الخشلوكي على المجلس الأعلى وقياداته ومؤيديه وكان نصيب السيد عادل من تلك المقذوفات أثقـلـَها عِـيارا وما يكفي ليحرق ديارا.
الجنرال عون باشا الذي ترك (قلعة سكر) ليستقر قريباً من (قلعة محمد علي باشا) في مصر يعيد (مذبحة القلعة) التي شنها محمد علي باشا في حملته على المماليك في مصر، ولكن مُسْـتـهـدَفـوا مذبحة الباشا خشلوك هم أبناءُ قلعته فهم أبناء الناصرية، القلعة التي لم تركعْ لمنجنيق صدام وذكرى انتفاضة شعبان حاضرة لا تغيب ابداً وفيها عبرة لمن اصطف من المحسوبين على الجنوب مع النظام المجرم فما الذي أخذه المقبور محمد حمزة الزبيدي من ضربه أبناء شعبه إرضاءً لسيده علي الكيمياوي ؟
إنه الخزي والعار فإلى متى يبقى (عون الخشلوك) مُـصْـطـفـّـاً مع بقايا أزلام النظام البائد محارباً شعبه الذي تلونتْ أصابعُ أبنائه بلون البنفسج حين صوتوا للدستور والحرية والديمقراطية ؟ أليس عليه أن يتحرر من عقدة النقص ويتبرأ من الولاء للمقبور صدام فنحن (أولاد النهاردة ) كما يقول جدعان مصر وقد ذهب أبو عدي مع نظامه الإجرامي إلى مزبلة التأريخ ، والعراق الجديد اليوم محكوم بنظام ديمقراطي تتوفر لكل مواطن فيه فرصة ترشيح نفسه لخوض معركة الانتخابات وعلى هذا الأساس سيترشح الدكتور السيد عادل ابن السيد مهدي المنتفجي نائباً عن مدينته العزيزة لأنه ابنها البار.إن هذه الانتخابات هي الفرصة الذهبية الحقيقية التي تتبين بها معادن الرجال ويتميز بها (المنتفجي) الأصيل من سواه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خشلوك من (قلعة سكر) إلى ( قلعة محمد علي باشا)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النجفي :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: