الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

تم الانتقال للمنتدى الجديد على الرابط التالي :

http://www.alnajafi.net
للتسجيل أضغط هنا


شاطر | 
 

 اجمل لحظات بين العبد وربه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البصره الموسوي
عضو مميز
عضو مميز


انثى
السرطان
الثور
عدد المساهمات : 748
تاريخ الميلاد : 15/07/1997
العمر : 19
الموقع : البصره .المعقل
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : ويه النت ماكو مزاج
نقاط : 5289
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/02/2011


مُساهمةموضوع: اجمل لحظات بين العبد وربه   10/5/2011, 10:28 pm

عن
رسول الله (ص) واله انه قال
: الصلاة مرضاة الله ،
وحب الملائكة ، وسنة الانبياء ، ونور المعرفة واصل الايمان . وفيها اجابة
الدعاء ، وقبول الاعمال ، وبركة الارزاق ، وراحة الضمير . وهي السلاح على
الاعداء ، ودحر الشيطان ، وهي الشافعه لصاحبها عند الموت وعند الحساب . وهي
السراج في القبر . والمؤنس في السراء والضراء .....


كيف نبدا بالصلاة وما هي
الخطوات التي يجب ان نتبعها لكي تكون صلاتنا مقبوله باذن الله ، ولكي نشعر
بطعم السعاده عند آدائها ....


الاستقبال : واما الاستقبال فهو
صرف وجهك ايها المصلي الى جهة خاصة وهي القبلة . افترى انك مأمور بالتوجه
الى جهة خاصة بوجهك ولا تبالي بتوجه قلبك الى جهات متعددة . كلا ان وجوب
التوجه الى الله تعالى خاصة اولى واوجب ، وانفع واربح . فكما لا تقبل منك
الصلاة اذا توجهت لغير القبلة بوجهك فكذا لا يقبل منك أي عمل اذا لم توحد
جهة قلبك الى سيدك ومولاك دون سواه حتى يرضى عليك ويقبل منك ما عملت .

ولا يمكن توحيد جهة قلبك الى
الله تعالى حتى تقطع صلتك عن كل من عصاه وعاداه .


واما القيام : فليكن علي ذهنك خطر
القيام بين يدي رب الارباب وسلطان السلاطين . واذكر قيامك بين يديه يوم
ترجع اليه وحيداً منفرداً قد تبرء جميع الخلق منك فتصور القيامه وهول
المطلع ووقوفك بين يدي من لا تخفى عليه خافية . وحاسب نفسك قبل ان تحاسب .
وزنها قبل ان توزن تعش سعيداً وتنقل حسيداً.


واما النية : فاعلم ان الاعمال
بالنيات وان النية رأس العبادات . فاجتهد في تحصيل الاخلاص رجاء للثواب
وخوفا من العقاب وطلباً للقرب الى رب الارباب

.


عن الصادق عليه السلام :( اذا كان اول صلاته بنية
يريد بها مولاه فلا يضر بعد ذلك سواه
) والمخلص
بالعمل لخالقة يرحب به ويرفع ما عمل ويضاعفه اضعافاً كثيرة .


اما تكبيرة الاحرام : فاذا نطق
بها لسانك فينبغي ان لايكذبك قلبك وضميرك فاذا كان هواك لمولاك دون سواه
فانت صادق فيما نطقت به وعملك مقبول مضاعف ، وان كان هواك اغلب عليك من أمر
الله تعالى . وانت اطوع له منك لله . فقد اتخذت الهك هواك قال تعالى
: (ومن اضل ممن اتخذ آلهه
هواه )
. اذا فما اعظم خطرك اذا جاءك الموت
وانت على مثل حالك هذا . فسارع الى التوبة والانابة فان الله يحب التوابين
.


واما القرائة : فالناس فيها على
ثلاثة اقسام : السابقون وهم المقربون . واصحاب اليمين وهم اهل الجنة .
واصحاب الشمال وهم اصحاب النار .

فرجل يحرك لسانه وقلبه غافل عما
هوه فيه . ويتكلم به ومشغول باغراض دنيوية .

ورجل يحرك لسانه وقلبه يتبع
اللسان . فيفهم ما يقول وهو مقام اصحاب اليمين .

ورجل يسبق قلبه لسانه الى
المعاني التي ينطق بها . وفرق بين ما يكون اللسان يترجم ما يعيه القلب قبل
النطق . وبين ما يكون القلب يعي ما يقول اللسان حال النطق به ، فالمقربون
هم الذين يترجم لسانهم ما يعيه القلب قبل النطق به .


وتوضيح ذلك : انك اذا قلت : اعوذ
بالله من الشيطان الرجيم . فادفع وساوس قلبك وعجب نفسك . وطهر ساحة قلبك
من خطرات ابليس واحاديث النفس ليتيسر لك الدخول في باب الرحمة . فينفتح لك
باب الملكوت بالمغفرة. وباب الجبروت بالفضل والكرامة .


فاذا قلت بسم الله الرحمن الرحيم .
فانوي التبرك باسمه . واعلم ان الامور كلها بيد الله تعالى وكل ما يصلك من
خير فهو من فيض رحمته في الدنيا والاخرة . فاذا كانت النعم الدنيوية
والاخروية مبدؤها ومصدرها من كرم الله تعالى كما قال تعالى
( وما بكم من نعمة فمن الله ) فاعلم
ان لا يليق الحمد والثناء الا لله سبحانه لانه مصدر ما وجد وما يوجد لك في
هذه الحياة .


فاذا قلت : الحمد لله : فاحذر ان
تشرك معه سواه في حمدك وشكرك . فيتنافى مع اعتقادك ان الله مصدر كل خير
وصلك او ترجو وصوله لك .


فاذا قلت : رب العالمين : فاعلم
انه سبحانه ربك ومربيك ومحسن اليك ومعطيك .

فاذا قلت : الرحمن الرحيم :
فاعلم ان رحمته سبحانه لا نهاية لها . فبرحمته الرحمانية خلق الدنيا وما
فيها . وبرحمته الرحيمية يجزي المتقين الجزاء الاوفى حين يعجز عن رحمتك
واغاثتك سواه . في الحياة والممات .


[size=9][size=21]فاذا قلت : مالك يوم الدين : فاحضر في نظرك انواع غضبه وقهره
لاهل الاجرام والعصيان له . فاياك والغفلة حتى لا يخدعك عدوك الشيطان
ويخرجك من حصنه ، فتحتوشك الشياطين .


فاذا قلت : اياك
نعبد : أي لا يستحق العبادة الا انت . ولا معبود سواك . واحذر ان يكون
بقلبك موضعا لحب سواه او أطاعته بأمر او نهي . فتكون في عملك مخالفا لقولك .
وذلك محبط للاعمال ومجلب على صاحبه الويل والخسران في الدنيا والاخرة ,
والعبادة هنا هي الطاعة المطلقة .


فاذا قلت :اياك
نستعين : فتحقق ان عبادتك واطاعتك له هي نعمة وتفضل منه عليك يستوحب عليك
اداء شكرها . فضلا عن غيرها من النعم التي لا تحصى ، فاياك ان يكون في قلبك
مثقال ذرة رجاء لغيره . فتكون من الكاذبين . وما اقبح العبد الذي يكون في
عبادته لمولاه يرتكب عصيانه ويستعين بسواه .


فاذا قلت : اهدنا
الصراط المستقيم : قال الصادق عليه السلام
: يعني
ارشدنا للزوم الطريق المؤدي الى محبتك والموصلة الى جنتك . والمانعه لنا
من ان نتبع هوانا ونخرج عن حدودك . فنقع في مهاوي الضلال والاجرام وذلك هوه
الخسران المبين .


فاذا قلت : صراط
الذين انعمت عليهم : الذين اخلصوا لك وفوضوا جميع امورهم الى تدبيرك
واختيارك فكفلتهم بكفالتك وحرستهم بعنايتك وذلك هوه الفوز العظيم .


وهم الذين انعمت
عليهم بالتوفيق لطاعتك وهم الذين قال فيهم عز وجل :


(ومن يطع الله
والرسول ، فاؤلئك مع الذين انعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء
والصالحين وحسن اولئك رفيقا )


واما المال
والصحه والجاه . فقد يكون من شدة غضب الله عليهم ليستدرجهم وليزدادو اجراما
فيزيدهم انتقاما وعذابا في الاخرة


فاذا قلت : غير
المغضوب عليهم ولا الضالين : فالضالون هم المكذبون بما انزل الله من عنده .
وهم اليهود الذين قال الله تعالى فيهم :
قل هل
انبئكم بشر من ذلك مثوبة عند الله , من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم
القردة والخنازير وعبد الطاغوت اولئك شر مكانا واضل عن سواء السبيل
..المائدة 60


واما الضاليين فهم
النصارى والذين انكرو ولاية علي ابن ابي طالب عليه السلام واتبعوا سواه بعد
قيام الحجة عليهم ومبايعتهم له في عيد غدير خم بامر الله ورسوله ص وآله

( قل يا اهل الكتاب
لا تغلوا في دينكم غير الحق ولا تتبعوا اهواء قوم قد ضلوا من قبل واضلوا
كثيرا وضلوا عن سواء السبيل ) المائدة 77


فاذا فرغت من قرائة
فاتحة الكتاب فاقرأ سورة اخرى معها كامله ، وعليك بالترتيل وتعمد الاعراب
في الفاظ ما تقرأه, والتفكر في معناه وسؤال الرحمة والمغفرة من مولاك فانه
جواد كريم , وتعوذ من نقمته فان اخذه شديد .


عن الباقر عليه
السلام :
من اتم ركوعه وسجوده واحسن صلاته غفرت
له سيئاته )
. فاذا تشهدت , فاشهد لربك بالعظمة
والجبروت وانه اعظم من كل عظيم وذلك اذا قلت (سبحان ربي العظيم وبحمده )
ويكون صدور ذلك من قلبك ولسانك , فاذا انتصبت فقل : (سمع الله لمن حمده )
فانه الحامد لمن حمده والمجيب لمن دعاه .


فاذا هويت للسجود
وذلك اعلى مراتب تذلل العبد في طاعة مولاه العظيم , حيث تلصق وجهك الذي هوه
اعلى جوارح الانسان في الارض التي هي ادنى المخلوقات واياك ان تسجد على
غير الارض وما نبتت ما عدا الماكول والملبوس فان السجود عليه محرم ومبطل
للصلاة . لقول النبي (ص) ( جعلت لي الارض مسجداً وطهورا ما عدا الماكول
والملبوس ) كما في الحديث . وكذلك لا يجوز السجود على المعادن كالذهب
والفضة.


روى الصدوق
باسناده لهاشم بن الحكم . انه قال للصادق عليه السلام : اخبرني عما يجوز
السجود عليه وعما لا يجوز . فقال عليه السلام : (السجود لا يجوز الا على
الارض وما نبتت الا ما يؤكل او يلبس ). فقال له : جعلت فداك ما العلة في
ذلك


فقال ( ع) : لان
السجود خضوع لله عز وجل .فلا ينبغي ان يكون على ما يؤكل ويلبس . لابناء
الدنيا العبيد لما ياكلون ويلبسون . والساجد في سجوده متعبد لله عز وجل .
فلا ينبغي ان يضع جبهته في سجوده على معبود ابناء الدنيا الذين اغتروا
بغرورها .


واما تعدد السجود
فسرّه ما اشار اليه أمير المؤمنين (ع) حيث سأله رجل ما معنى السجدة الاولى
. فقال (ع) : ( تأويلها اللهم منها خلقتنا يعني من الارض وتاويل رفع الراس
، ومنها اخرجتنا . والسجدة الثانيه واليها تعيدنا . ورفع راسك منها تخرجنا
تارة اخرى ) قوله تعالى ( منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة
اخرى )


فاذا جلست للتشهد
: فجدد عهدك بتوحيد مولاك , واشهد لنبيك (ص) واله . الذين هم وسائط
الفيوضات النازلة , وبهم قبول الصلاة . وسائر العبادات وبالتقرب اليهم .
فبهم يرجى نزول الرحمة والبركات . عليهم السلام .


( فاذا قلت
السلام عليك ايها النبي ) فاحضر تشخيصه في قلبك وقبال نظرك . وسلم على عباد
الله الصالحين واتبع ذلك برحمة الله وبركاته . وتقصد بقولك ( السلام عليكم
.) الانبياء والملائكة والائمة (ع) والمؤمنين من الانس والجن . فان الصلاة
معراج المؤمن . ومناجاة الخالق العظيم وطلب الحوائج منه وحده عز وجل .

[/size][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت السعوديه
أدارة المنتدى
أدارة المنتدى


انثى
الجوزاء
الثعبان
عدد المساهمات : 7647
تاريخ الميلاد : 16/06/1989
العمر : 27
الموقع : في قلب منتداي الحبيب
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : حزينه
نقاط : 15646
السٌّمعَة : 77
تاريخ التسجيل : 31/01/2009



مُساهمةموضوع: رد: اجمل لحظات بين العبد وربه   10/5/2011, 11:25 pm


************* التوقيع *************
وفقنا الله وإياكم لرفعه وتطوير هذا الصرح الطيب

يداًبيد بإذن الله


[center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أكرم النجفي
المديـــــــر العــــــــام
المديـــــــر  العــــــــام


ذكر
عدد المساهمات : 4492
نقاط : 19209
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 26/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اجمل لحظات بين العبد وربه   11/5/2011, 3:11 am

موضوع جميل جدا ..
أحسنتم كثيرا ,,,

************* التوقيع *************

----------------------------

سائلي : هل أتى نص بحق علي ...
فأجبته :-هل أتى-نص بحق علي ...


.:: عدد زوار المنتدى حسب الدول كالتالي ::.




تم الانتقال الى المنتدى الجديد ::
أضغط هنــــــــــــــا للدخول
.
.
,
,
,

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://najafi.yoo7.com
بنت البصره الموسوي
عضو مميز
عضو مميز


انثى
السرطان
الثور
عدد المساهمات : 748
تاريخ الميلاد : 15/07/1997
العمر : 19
الموقع : البصره .المعقل
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : ويه النت ماكو مزاج
نقاط : 5289
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/02/2011


مُساهمةموضوع: رد: اجمل لحظات بين العبد وربه   11/5/2011, 4:30 pm

نورتواااا احبتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اجمل لحظات بين العبد وربه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النجفي :: القسم الأسلامي :: المنتدى الأسلامي العام-
انتقل الى: